شريط اخبار شخبطة ملوكى

السبت، أبريل 21، 2007

ثقافة الانسحاب

ثقافة الانسحاب
*****
ينتابنى شعور ملئ بالدهشة و الاستغراب ان يظل الشعب المصرى محافظا على ثقافة الانسحاب ، تلك التى ظننتها ماتت و اندفنت بعد نكسة 67 ، ثقافة عبد الحكيم و اعوانه التى خذلت العرب و المصريين جميعا ، ثقافة الانسحاب غير المنظم اجتاحت جميع مظاهر الحياة فى بلدنا التى لا زالت تعانى اولادها ، ينسحبون دائما و هى التى ظنت ان اولادها سياخذون بثأرها ، سيحاربون حتى اخر نفس بصدورهم.
ثقافة الانسحاب هى بيت الداء لهذا الوطن السعيد ، ثقافة الانسحاب الفكرى المتدود الذى يصيب النفس بالغثيان عندما يرفع صوته ثم ما يلبس ان يهدا و ينسحب فتنسحب اصوات المقاومين ، ثم يعود فيزأر فتقاومة اصوات الوطن ولكن بحدة اقل من سابقتها ، فيهدأ و ينسحب الى حين فتصمت اصوات الوطن و تستكين و تنسحب الى قواعدها ، فيعلو مرة اخرى ذاك الصوت المتدود ولكنه اكثر حدة و زئيرا ، فتقاومه اصوات الوطن التى ملته و ركنت للسكينة فيغلبها و يقهرها و يغتالها و يوسدها الثرى.
الانسحاب الفكرى لا يقل خطرا عن الانسحاب العسكرى و الاقتصادى كلهم يحملون نفس الخطر و الداء لجسد الوطن المترهل.
دعوة للمقاومة بشراسه ، دعوة لكسر حاجز الخوف و الكسل و الخنوع
دعوة لنبذ الانسحاب و المقاومة حتى اخر نفس
دعوة لان تجعل فى جيبك رصاصة تغتال بها صوت داعى الانسحاب
و لكن رصاصة واحدة لا تكفى

طارق المملوك
20-4-2007

هناك 4 تعليقات:

Mohamed A. Ghaffar يقول...

الفكر اساس القرار

فالأنسحاب الفكرى هو منبع قرار الأنسحاب لذا وجب تقويم الفكر اولاً

انما نعمل ايه بقى والشعب المصرى من ساعه 67 وهو كل اما يشوف رمل يجرى وبلدنا ايه رمل رمل وعمال يزيد

A.SAMIR يقول...

وايه اللي في حياتنا لا يعاني من ثقافة الانسحاب
او ممكن نسميها ثقافة الزهق
افتكر معايا اي موضوع اوقضية تمت اثارتها في الكام شهر الي فاتت وانتهت لحاجة حاسمة...الا كلها تم الانسحاب من مناقشتها
هالة سرحان
اطفال الشوارع
اسرى67
وغيرهو وغيرهم
تحياتي ليك

قاسم أفندي يقول...

في أحيان كثيرة يفقد أحد طرفي الحوار الفكري مقومات الحوار وعندها يكون استكمال التحاور بمثابة معركة خاسرة أو علي الأقل معركة في الهواء
يقول الله عز وجل
واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما
اذا بالتأكيد الإنسحاب ليس سيئا في المطلق
تحياتي وأشكر لك موضوعوك الجميل

koukawy يقول...

انت تقصد الرصاصه اللي كانت في جيب محمود ياسين
هههههههههههههههه
رصاصه واحده لا تكفي تنقع اسم فيلم
ههههههههههههههه
يا استاذ شخبطه انت متفائل اوييييي
ده الانسحاب بقي في الم زي الكرات الحمرا بالظبط بقي في كرات تراجع و انسحاب و استسلام
و الناس مبقاش عندها قوه للمقاومه ضد السلبيات
متوجعش زورك لأنه هيتشرخ
و حبوب الاستحلاب غليت
ههههههههههه