شريط اخبار شخبطة ملوكى

السبت، ديسمبر 02، 2006

فى الرد على الاحزاب .. ممن هاجم الحجاب

فى الرد على الاحزاب .. ممن هاجم الحجاب
ـــــــــــــــــــــــ
دائما يرى الجانب الذى بمنأى عن الصواب انه مكمم الفم و اليدين ، وادعى اخوانى الاعزاء ان صفحات المجموعة شهدت حرية فى النشر وابداء الراى الى اقصى الحدود فلا اعرف من هم هواة تكميم الافواه ، هواة تكميم الافواه هم من يدعون التنوير و يتهمون من هم سواه بالظلاميين؟ ام من هم من يكممون الافواه بدعوى ان اسكات من يخوض فى شرع الله و يتهكم على علماء الدين و النساء بانه ردة ثقافيه حضارية و معاداة للحريات؟؟؟؟
اشهد الله العلى القدير ان الرد الذى علق عليه الزميل لم تشبه عصبيه او ارهاب او حالة هيستيريه كما صور لنا خيال البعض ، و لكنها كلمات اريد بها ارهاب فكر ، و ليس رد الفكر بفكر ابدا ، والرساله مرفقه الى الان ان اردتم الرجوع اليها.
اما ما اتهمت به من الفاظ اعتقد انها تكون كالغزل بجوار ما اطلقه بعض الزملاء على المخالفين لرايهم كالمتاسلمون او الظلاميون او وصمهم بالجهل و الرده الثقافيه و نفى صفات الفكر و الثقافة عنهم، و اعتقد ان كلمة متاسلمون او المسلمون بالوراثه ايضا قد ذكرت لتطعن فى اسلام من يخالف و تلك هى قمة العصبية كما يدعى البعض.
الاخوة الاعزاء ما حدث من خلط فى الرد او شمول كما احب ان اطلق عليه ، جاء من منطلق ان كل من تبنى مساندة الوزير فى حرية رايه فى التعبير كانوا فى بوتقه واحده ، يصفقون لبعضهم البعض و يحييون بعضهم البعض ، فكنت ابغى ان يكون الرد شاملا عاما على الجميع ، و لم اخاطب احدا منهم بالاسم و ليفهم كل واحد منهم المقطع الذى وجهته له، فلم اتجن على احد ولم اتهم احد بما لم يقل.
اخوانى الاعزاء قد يقر البعض بان الوزير قد اخطأ فى حق الدين وهؤلاء من سأوجه حديثى اليهم ، ان هذا الذى تهكم على فرض من فروض الدين واستهزأ به و استهزأ بعلماء المسلمين و نساء المسلمين ، فكيف بالله يكون ردكم ان نعطيه الحرية و نتركه و شأنه؟؟؟؟
اذا بدانا كلامنا بان هذا الوزير مسلم فقد انطبق عليه حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( انصر اخاك ظالماً او مظلوماً )، قيل : يا رسول الله أنصره مظلوماً , فكيف انصره ظالماً ؟ قال : ( تمنعه عن الظلم , فذلك نصرك اياه ) اخرجه البخاري ومسلم ، اذا نصرتى لمسلم تهكم على شرع الله تكون كما قال الصادق الامين ان ارده عن ظلمه، واعتقد ان كلماتى مفهومه فرده عن ظلمه يكون بتعريفه بالخطأ وليس بقتله او ضربه حتى لا يفهم كلامى خطا .
فى الوقت ذاته كما نصرت هذا الظالم لنفسه ، فالدين و العلماء و نساء المسلمين لهم على حق ايضا ، فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله " من حمى مؤمنا من منافق يعيبه، بعث الله إليه ملَكا يحمي لحمه يوم القيامة من نار جهنّم.." . " ..وما من امرئ ينصر مسلما في موطن يُنتقص فيه من عرضه ويُنتهك فيه من حرمته إلا نصره في موطن يحبّ فيه نصرته " ، ذلك هو منهج النصح و النصره فى مواقف كتلك ، ليس من الاسلام ان اقول انها حريته و نفسه فليفعل بها ما شاء و اتركه يعيث فى الارض فسادا ، و يامر بالمنكر و ينهى عن المعروف ، ذلك ليس من الدين فى شئ، فهو ليس فكر مغاير بل فكر فاسد ، وهو ليس راى مستقل ولكنه راى فاسد.
لقد عاد الاسلام غريبا كما بدا فلم يجد من يدافع عنه امام اصوات من يدعون التنوير و يتبنون الحرية ، لم يتكلم احد منهم مدافعا عن الشرع كما قلت مرارا، لم تخرج منهم كلمة ينصرون بها دينه، ولكن صدرت منهم معلقات ينتصر فيها للحرية ، لم يجب احد منهم على تساؤلات عديدة الا القليل منهم، فقط يدور و يلف ولم يعلن احدا رايه صراحة من القضية المعنية بحوارنا، واعتقد انها لن تعلن منهم حتى النهاية.
اخوانى الاعزاء الله غنى عن الناس جميعا ، ولكننا فى دار ابتلاء و اختبار يريد الله ان يكشف الستار عن عباده، من منهم سينصره و ينصر دينه ، و من يتخاذل ، واختارت كل فرقة ما تنتصر له، فقد اريد ان اوضح ان اختيار نصرة الله و دينه امر نبتلى به بين الحين و الاخر، قال تعالى : (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ )الحديد.
اخوانى الاعزاء فقد اود الاشاره الى خطر السكوت على الاستهزاء بشرع الله ، وإن أمة تأخذ دينها سخرية وضحك وتهمز وتغمز الدين وأهله لهي أمة قد تودع منها، قال تعالى : ((وَحَاقَ بِهِمْ ما كاَنُوا بهِ يَسْتَهزءُونَ)) سورة هود آية 8
وقال تعالى : ((قُلْ أَبالله وآياته وَرَسُولهِ كُنْتُمْ تَسْتَهزءون * لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)) سورة التوبة آية: 65، 66.
وقال تعالى: ( اخسأوا فيها ولا تكلمون إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفرلنا وأرحمنا وأنت خير الراحمين فاتخذتموهم سخريا حتي أنسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون إني جزيتهم اليوم بما صبروا إنهم هم الفائزون )
يوم يندم كل مستهزئ بما اقترف من الذنوب والمعاصي ( وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزءون وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين )
فكيف بالله عليكم يكون هذا هو حكم الله على من يستهزأ باياته و شرائعه ، واناصره انا؟؟؟
اخوانى الاعزاء الحجاب فرض فرضه الله على نساء المسلمين ، والواجب علينا تعظيمه لا التسفيه و التهكم و السخرية منه، قال تعالى : ذٰلِكَ وَمَن يُعَظّمْ شَعَـٰئِرَ ٱللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى ٱلْقُلُوبِ [الحج:32]
اختم رسالتى التى ارجو ان تكون الاخيره بابيات من الشعر ، اعمل ايه يموت الزمار...
لقد أسمعت إن ناديت حيا ** ولكن لا حياة لمن تنادي

طارق المملوك
27-11-2006

هناك 4 تعليقات:

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

تحليل حضرتك و الرد باللتي هي احسن جيدا جدا

و لكن المشكلة انك تحدث الي اناس متخذين موقف مسبق من الاسلام ككل دون فهم حقيقي كما يدعي هؤلاء المثقفون

حتي لغة الحوار اساسا عقيمة و تشعر انها تمثيلية لا تقنع طفل في العاشرة

......
و لكن بالله عليك , كيف عرفت انني من انضممت الي مجموعتك مؤخرا ؟؟؟ رغم اني لم اترك وصلة للمدونة

علي العموم بداية طيبة لتعاون مثمر

مع خالص تحياتي :)

شخبطة ملوكى يقول...

الاخت العزيزة شمس الدين
اشكر لك مرورك و اضافتى لقائمة الكفاح المسلح
اما بالنسبة لمرورى على مدونتك فعلمت اللينك من مرورى على مدونى قاسم افندى
اشكرك على تعليقك و ان شاء الله تعاون مثمر و كفاح مشترك مع الاخوة و الاخوات ضد الفساد
تقديرى و احترامى

Abdou Basha يقول...

أخي العزيز طارق المملوك
سعدت بوجودك في عالم المدونات
ومرحبا بك دوما
:)

شخبطة ملوكى يقول...

اشكرك اخى الحبيب عبد الرحمن
مرورك اسعدنى و دائما على الدرب نلتقى