شريط اخبار شخبطة ملوكى

الجمعة، فبراير 16، 2007

شخبطة ملوكى .. الظاهر انى ..

شخبطة ملوكى .. الظاهر انى ..
*****

الظاهر انى انفعلت بكلام اختنا نوارة
الظاهر بقى
و الظاهر اننا اصبحنا لا نعرف الانتماء او الدين او اين العدو ومع من نتحالف
و الظاهر اننا حتى مانعرفش مصلحتنا فين
و الظاهر ان امريكا سوت ملف كوريا الشمالية عشان تبقى ايران الدولة الوحيده فى محور الشر
و الظاهر ان صفقة كوريا دى ريحتها فاحت و ازعم ان امريكا تنازلت مع كوريا الشمالية الى اقصى الحدود و هاتتدور بقى علينا دولة دولة
واعتقد ان اثارة معركة اخرى جديدة ضد دولة مسلمة مهما كان مذهبها هى حرب على الاسلام
واعتقد و اكاد ازعم ان حرب نهاية الزمان بين المسلمين و الروم من جهة و عدو مشترك لهما من جهة اخرى يتجه لتحديد هوية ذلك العدو فى شخص ايران
اعتقد ان نهاية العالم قادمة و حرب اخرى مع دولة فى حجم ايران تقربنا لحافة التاريخ البشرى على الارض
ذلك ان كانت لنا نظرة بعيدة المدى
وان كان حكامنا يتمتعون بالحد الادنى من الذكاء سيعرفون ان التصعيد ضد ايران سيصب فى مصلحة الغرب مباشرة و ضد مصالحهم مباشرة ايضا
سنرى دولا كانت فى طريقها للتحضر بخطى سريعة و هى دول الخليج تصبح ارضا خاوية على عروشها و تعود اطلالا تنافس اساطير عاد و ثمود
فى لحظات قليلة ستصبح خاوية من اهلها قبل وافديها و المثال السابق مع نموذج الحل حدث بالفعل فى الكويت و شاهدناه و شاهده العالم باسره منذ سنوات قليلة
اما مصر خاصة و دول العالم العربى الاقل ثروة سيكون ضررها اعم و اشمل وسيؤثر على نسبة الفقر بها لتصبح افقر من شعوب افريقيا الجائعة ستعود جحافل المغتربين لتواجه البطاله و قلة الحيلة و ضيق ذات اليد
وستجوع من ورائهم اسر كثيرة كانت تعتمد فى نفقاتها على مصادر الدخل فى الخليج فلا يخلو بيت فى مصر مثلا من اب او اخ و ما شابه فى الخليج يعول اسرته الصغيرة و بعض افراد اسرته الكبيرة
ملايين الدولارات يرسلها المغتربون لتعالج بعضا من مظاهر الفقر المدقع لتعود به الى معدل يسمح بالحد الادنى من الحياه الادمية لاسر كثيرة فى المحروسة
الظاهر اننا مجانين و لا نستطيع قراءة الواقع بما اننا من عامة الشعب
و الظاهر ان فراعنة مصر الجديدة اصبحوا يؤولون الاحلام عالمين بواطن امور لا نعرفها نحن ابناء العامة
و الظاهر ان فيه وعد حقير جديد بالتغاضى عن الظلم و الفساد فى تلك الدول مقابل مساندة امريكا فى حربها ضد ايران بالصمت وهو حال كثير من دولنا الاسلامية و بالكلام احيانا مثلما يفعل حكام مصر
و الظاهر اننا اصبحنا كبلد سلعة سهلة الشراء من اللى يسوى و اللى مايسواش
و الظاهر انى قرفت و طولت و وجعت قلبى و قلبكم
والظاهر انى بجد هاموت بحسرتى وانا حاسس انى بهاتى فى موتى او باذن فى مالطه
حسبيى الله و نعم الوكيل
*****
15-2-2007

هناك 3 تعليقات:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

كلامك جميل

بس فيه جملة مش فاهماها

يعني ايه حرب بين المسلمين والروم وبين عدو مشترك

ماهو ايران مسلمين يا طارق

هم مش كانوا قالوا الحرب دي اللي كانت في افغانستان

والله انا شاكة ليكون الحديث مش صحيح وعاملينه عشان كل ما امريكا تحب تشغلنا مرتزقة عندها نتحجج بالحديث ده

قاسم أفندي يقول...

الأمر محتاج توضيح فعلا يا طارق .. المنطق بيقول اننا نقرب من اخواننا المسلمين في ايران مش نحاربهم
ثانيا الحل أبسط بكتير مما تصور ممكن تنضم معايا لحزب المخابيل حيث اللاتفكير أو تعمل ماسك ترمس
صباحك فل

شخبطة ملوكى يقول...

اختى العزيز نوارة
اخى الحبيب قاسم افندى
نورتوا المدونة بمروركم

الحديث صحيح يا نوارة و مككن انقله و قراءتى للموقف الحالى فى الدول العربية و الاسلامية هو اللى اوحى لى بهذا الكلام بعد ما شوفت تعليقات اهل الخليج و شده من يضمرونه من عداوة لايران وتوقعت معه ان امريكا لن تجد اى صعوبة فى حشد العرب و المسلمين ضد ايران فهو جاهزون فى اى وقت و كلنا طبعا سمعنا وقرينا عن موقف السعودية من ايران و كيف ان مصر صعدت الموقف ضدها ايضا و ضد حزب الله الشيعى
فالموقف هو اللى بيقول كده و قراءة بسيطه لما يحدث على ارض الواقع تخلينا ممكن نقتنع بالقراءة دى اللى ازعم انها قريبة لعقلى و لكننى لا استطيع ان افرضها على احد او اقنع بها احد لانها مجرد قراءة و استنباط و توقع ليس الا.
انا لم انكر فى كتاباتى ان ايران دولة اسلامية ولم انكر ثقلها السياسي و العسكرى وانها لو انضمت لكتيبة المسلمين دون رفض منا ولا منهم سنكون جبهى عريضه قوية تحمى حمى الاسلام
وما كتبته او توقعته ايضا يتنافى مع ما اتمنى فانا من شده الخوف كتبت لانبه و احاول كشف حقيقة الوضع المستقبلى لو حدثت تلك الحرب على ايران و اوضحت اننا جميعا الخاسرون

اتمنى ان اكون قد اوضحت ما ترجونه وما طلبتم ايضاحه